Info@estarts.net + 973-77119676

مــــؤتمــــر ألـــوانــــي الإقليمـــــي الثــــالــــــث

12360015_977071359019281_8963387235145645967_n
أكّد وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد الزياني أن قطاع المؤسسات الصغيرة والمتناهية الصغر والمتوسطة في البحرين هو مستقبل هذا البلد، لذا فإنّ على هذه الشركات المثابرة وعدم اليأس وتكرار محاولات النجاح للوصول إلى الأهداف، وهذا ما فعله الآباء والأجداد في السابق، حيث وصلوا إلى أبعد البلدان للتجارة واستطاعوا تكوين القاعدة الاقتصادية التي يرتكز عليها جزء كبير من اقتصادنا الوطني معربا عن تفاؤله بإبداعات الشباب البحريني ومبادراتهم الإيجابية والكثيرة التي نرى قصص نجاح الكثير منها في الوقت الحاضر.
جاء ذلك لدى افتتاحه مساء أمس الأول أعمال مؤتمر ألواني الإقليمي الثالث بفندق الخليج الذي نظمته جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالشراكة مع إيفنتس ستارتس، بحضور رئيس مجلس إدارة جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أحمد السلوم وعدد من أعضاء الجمعية إلى جانب ممثلين عن سيدات الأعمال والمهتمين بشؤون المرأة في البحرين وعدة دول مثل تونس والأردن ومصر وعمان وقطر والكويت وعددٍ من المسؤولين بوزارة الصناعة والتجارة.
وفي الكلمة التي ألقاها في افتتاح الملتقى قال الوزير «حكومة البحرين تضع قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مقدمة اهتماماتها وتعمل وزارة الصناعة والتجارة والسياحة على تأطير جهودها بالتنسيق مع كل الجهات ذات العلاقة لتعزيز هذا القطاع ومده بكل الإمكانيات والتسهيلات التي من شأنها رفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي».
وقد أكّد الوزير حرصه على حضور مثل هذه الفعاليات التي تلعب دورا مهما في تنشيط قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في البحرين وتبادل الخبرات بين رواد الأعمال من بلدان العالم المختلفة.
وتعتبر هذه المرة الأولى التي تحتضن فيها البحرين هذا المؤتمر الإقليمي المعني بشؤون المرأة، حيث أقيم للمرة الأولى في دبي ثم في الأردن.
وفي كلمته الافتتاحية بالمؤتمر قال رئيس مجلس إدارة البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة أحمد صباح السلوم إن الجمعية تسهم في جهود تنشيط ودعم القطاع التجاري البحريني سواء كان ذلك عبر التعاون مع القطاع الحكومي أو الأهلي، مؤكِّدًا تبني الجمعية رؤية سمو ولي العهد في النهوض بالبلاد وخاصة فيما يتعلق بدعم الشباب وترويج أعمالهم، وتهيئة بيئة العمل المناسبة لنمو هذه الأعمال فيما يخدم الاقتصاد البحريني كهدف أعم وأشمل.
وأضاف «يشكل هذا المؤتمر خطوة مهمة وفرصة سانحة لتبادل الأفكار في سبيل تمكين المرأة اقتصاديًا ورفع الوعي في المجتمع حول قضايا المرأة وتشجيعها على ريادة الأعمال، إن مثل هذه المبادرات تتماشى مع أهداف الجمعية الرامية إلى دعم المرأة وخلق فرص لنمو الأعمال التجارية وتنمية الاقتصاد».
وأوضح السلوم أن المؤتمر يستهدف مختلف المجتمعات النسائية في البحرين، ورائدات الأعمال البحرينيات، والمنظمات غير الحكومية، بالإضافة إلى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.. وسيوفر فرصة مناسبة للتواصل بين رواد الأعمال في البحرين والخارج وخلق فرص أعمال وشراكات تجارية مستقبلية.
فيما قال رجل الأعمال خلف حجير نائب رئيس الجمعية إن المؤتمر سيخرج بعدة توصيات وستقوم الجمعية بدورها بمتابعة هذه التوصيات مع الجهات المعنية في المملكة من أجل تمكين المرأة وتذليل الصعوبات التي تواجهها. كما سيتم خلال المؤتمر توقيع اتفاقيتين للجمعية الأولى مع جمعية آفاق والثانية مع جمعية المقاولين البحرينية.
ويهدف «مؤتمر ألواني» إلى خلق منصة مثالية لسيدات الأعمال لتبادل المعرفة والخبرات وبحث فرص أعمال جديدة وأوجه التعاون مع قريناتهم أعضاء «ألواني» في بقية الدول.. كما يشكل فرصة فريدة للتوعية حول أهمية ريادة المرأة في البحرين وغرس هذه القيمة في المجتمع وكيفية المساهمة في رفع دور المرأة في الاقتصاد. ومن المتوقع أن يشارك في المؤتمر حوالي 200 شخص من سيدات الأعمال والمهتمين بشؤون المرأة في البحرين وعدة دول مثل تونس والأردن ومصر وعمان وقطر.
من جانبه، قال أمين سر الجمعية ورئيس لجنة ألواني – البحرين، عمار عواجي إن احتضان البحرين للمؤتمر يعتبر أمرًا مهمًا، حيث يشارك أعضاء منظمة ألواني الموجودة في 17 دولة مختلفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وسيتم خلال المؤتمر استعراض التسهيلات والمزايا الاستثمارية التي تقدمها البحرين لأعضاء ألواني في العالم.. كما يشكل هذا المؤتمر فرصة لرائدات الأعمال والمهتمين لتبادل المعلومات والحصول على معلومات تفيدهم سواء كان ذلك في ريادة العمل أو في التطور الوظيفي.
وتقول ياسمين جمال، مديرة شركة إيفنتس ستارتس المنظمة للمؤتمر «سعيدة جدًا للمساهمة في تنظيم هذا المؤتمر لما له من دور كبير في دعم المرأة اقتصاديا، كما أثمن الجهود التي بذلتها الجمعية متمثلة في لجنة ألواني البحرين والرامية إلى تشجيع المرأة وحثها على ريادة الأعمال والقيام بدورها في المجتمع على أكمل وجه».
وقد وقعت جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «المنظمة للمؤتمر» اتفاقية تعاون مشترك مع جمعية تطوير المشاريع الصغيرة على هامش المؤتمر، تهدف إلى تعزيز العمل بين الجانبين فيما يتعلق بدعم مساهمة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الناتج الاقتصادي، وتذليل التحديات التي تواجهها، وتمثيل هذه المؤسسات أمام الجهات المعنية.
وقع الاتفاق رئيس جمعية تنمية المؤسسات أحمد السلوم وإبراهيم الدوسري رئيس جمعية تطوير المشاريع.. وأكّد الجانبان حرصهما على تعزيز التنسيق الثنائي من أجل تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مملكة البحرين، وتوسعة آفاقها المستقبلية، وفتح فرص التسويق والاستثمار لأعضاء الجمعيتين.
كما اتفق الجانبان على تبادل المعلومات المتعلقة بالمشاكل والمعوقات التي تواجه أعضاء الجمعيتين، وتنظيم فعاليات ووضع برامج مشتركة تهدف إلى تطوير قدرات المؤسسات الأعضاء فيهما، إضافة إلى تنسيق العمل للمشاركة في الفعاليات المحلية والإقليمية والدولية ذات الصلة.
وبموجب الاتفاقية تنسق الجمعيتان عملهما على إبراز البحرين كوجهة اقتصادية عالمية، وتطبيق معايير الجودة التجارية العالمية، كما اتفقت الجمعيتان على تشكل لجنة مشتركة بهدف تفعيل بنود الاتفاقية.
يذكر أن ألواني البحرين تعمل في المملكة بصفتها لجنة مستقلة ضمن جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. واسم «ألواني» هو اختصار (القيادات النشيطة من أجل النهوض بالدور القيادي للمرأة في الشرق الأدنى) باللغة الإنجليزية (Active Leaders for Women’s Advancement in the Near East)، كما يشير باللغة العربية (ألواني) إلى القدرة على تلوين مستقبلنا، وأهمية التنوع من أجل قيادة التغيير.